العراق

وقع ما لا يقل عن 35 اعتداء على العاملين الصحيين والمرافق الصحية في العراق في عام 2017. وشملت هذه الاعتداءات عنفاً ضد العاملين في مجال الصحة وهجمات على المرافق الصحية.

كانت داعش او ما يعرف بالدولة الإسلامية مسؤولة عن 12 اعتداء على مرافق صحية أو موظفين صحيّين. كما نفذت قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة خمس هجمات على المرافق الصحية. في ثلاث حالات على الأقل، قام مسؤولو الحكومة العراقية بمنع الوصول إلى الرعاية، كما سجنوا أو عاقبوا العاملين الطبيين الذين عاشوا وعملوا تحت حكم داعش. وأطلق جناة مجهولي الهوية أربعة هجمات بالصواريخ أو القذاءف على المباني الصحية، مما أسفر عن مقتل ثلاثة من العاملين في القطاع الصحي، وإصابة 12 آخرين، وإلحاق أضرار في مستشفيين على الأقل، وسيارة إسعاف واحدة على الأقل. علاوة على ذلك، استُخدمت الأسلحة الكيميائية لاستهداف العاملين في القطاع الصحي. و تعرّض ما يقارب ستة من العاملين الصحيين لأعراض مثل العيون الدّامعة وصعوبات في التنفس بعد حدوث انفجار من مصدر مجهول بالقرب من مركزهم الطبي.