45

عدد الشكاوى

543

عدد الناس التي وصلت اليهم

5

دولة

التّعريف بالتفصيل

الحياد الطبي هو المبدأ الدولي الذي لا يسمح لأي شخص أو جماعة بالتدخل ضد تقديم الخدمات الطبية أو ضد الوصول إليها في أوقات النزاع والاضطرابات المدنية، كما لا يسمح أيضا للعاملين في المجال الطبي بالتمييز أو رفض الرعاية للمصابين أو المرضى في أوقات النزاعات و الاضطرابات المدنية.

يتكوّن الحياد الطبي من مبدأين هما: عدم التدخّل و عدم التمييز.

عدم التدخّل

يُعتبر مبدأ عدم التدخّل واحداً من المصطلحات القانونية الدولية المُتعارف عليها، وينطبق هذا المبدأ على والجهات الفاعلة الحكومية وغير الحكومية على حد سواء. ويُقصد بالخدمات الطبية جميع الكوادر الطبية، المنشآت، ووسائل النقل الطبية.

يُقصد بعدم التدخّل حظر القيام بالتالي:

  • الهجوم على الخدمات الطبية؛
  • عرقلة وصول المريض إلى الخدمات الطبية؛
  • عرقلة وصول العاملين في الرعاية الصحية للمرضى؛
  • الإخفاء القسري للعاملين في المجال الطبي؛
  • السرقة أو سلب المعدات والموارد الطبية قسراً.

لدى العاملين في المجال الطبي واجبٌ أخلاقي لتقديم الاهتمام والرعاية الصحية للمرضى أو المصابين الذين يحتاجون لها. إنّ الامتناع عن التدخل لمنع القيام بهذا الواجب هو مبدأ أساسي في الحفاظ على حقوق الإنسان ووقف الخسائر في الأرواح حول العالم.

كما يحظّر مبدأ عدم التدخّل أي عرقلة موقّتة للخدمات الطبية.  يمنع ذلك أي شخص أو مجموعة من إيقاف العاملين أو المواصلات أو المعدات – مؤقتّاً – عن الوصول إلى المرضى أو الجرحى ضمن الإطار الزمني اللازم لتوفير الرعاية الملائمة.

الكوادر الطبية المحمية بموجب هذا المبدأ تشمل – دون الحصر – الأطباء والممرضين والمساعدين ومؤمني وسائل النقل والفنيين والصيادلة والأطباء النفسيين. المرافق الطبية المحمية بموجب هذا المبدأ تشمل – دون الحصر – المستشفيات ومرافق العناية الطارئة والعيادات وعيادات التطعيم والصيدليات والممارسات الطبية العامة. ويُقصد بوسائل النقل الطبية أي مركبة تنقل الكوادر الطبية أو المرضى أو المعدات الطبية، سواء كان أرضاً أو بحراً أو جوّاً. والمريض هو أي شخص مصاب أو عليل بحاجة للعناية أو الاهتمام الطبي.

عدم التمييز

على العاملين في المجال الطبي واجبٌ أخلاقي يقضي بتوفير العناية الصحية الحيادية وغير المُنحازة للمرضى أو الجرحى. ويدعم مبدأ عدم التمييز هذا الواجب الأخلاقي. على العاملين في المجال الطبي عدم رفض تقديم العناية لأي شخص أو مجموعة أشخاص. ويضمن عدم التمييز المعاملة الإنسانية لجميع المدنيين الذين يحتاجون إلى الرعاية الطبية، ومعاملة غير تمييزية من المصابين والمرضى.

ينطبقُ مبدأ عدم التمييز على جميع العاملين في المجال الطبي. وهذا يشمل – دون الحصر – أطباء الصحة العامة والجراحين والممرضين والصيادلة والأطباء النفسيين ومتطوعي الرعاية الصحية والعاملين في النقل والمواصلات. ولا يمكن لأي شخص من الأشخاص المذكورين، ولأي سبب من الأسباب، أن يحرم أو  يرفض تقديم الرعاية لأي مريض أو مُصاب بحاجة للرعاية الطبية. ويشمل هذا كافة الانتماءات الدينية والعرقية والوطنية والسياسية.

إن العاملين في المجال الطبي يؤدّون القَسَم لحماية الأشخاص المُحتاجين، بغضّ النظر عمن قد يكونوا هؤلاء الأشخاص. ولا يجوز لأي شخص أو مجموعة محاولة التأثير على قرار العاملين في المجال الطبي كي يقدموا الرعاية لشخص معيّن أو مجموعة معيّنة. كما لا بجوز لأي أحد اعطاء الأولوية لتقديم الرعاية لأي مريض بأي طريقة غير الحاجة الموضوعية لهذا مريض.

ما الذي يشكل انتهاكاً للحياد الطبي؟

أيٌ من المذكور أدناه يُعتبر انتهاكاً للحياد الطبي:

  • هجوم عسكري على الكوادر الطبية أو الخدمات أو البنى التحتية أو أي نوع آخر من الاعتداءات التي تُدمّر المُستلزمات أو الخدمات الطبية أو السجلّات أو أي شيء آخر مرتبط بشكلٍ وثيق بالعناية الصحية؛
  • التدابير المُتخذة ضد الخدمات الصحية أو المرضى؛
  • عرقلة وصول المريض إلى الخدمات الصحية؛
  • عرقلة وصول الكوادر الطبية أو العاملين في المجال الطبي إلى المرضى؛
  • الإكراه أو استخدام العنف أو التهديدات اللفظية تجاه العاملين في المجال الطبي.