المدافعون عن الحياد الطبي والاجراءات الخاصة

الاجراءات الخاصة للأمم المتحدة، هي عبارة عن جماعة من خبراء حقوق الإنسان في جنيف بسويسرا، تعمل تحت امرة مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة. بقرار رقم 31/2002، أوجدت لجنة حقوق الإنسان المقرر الخاص المعني بحق كل إنسان في التمتع بأعلى مستوى ممكن من الصحة البدنية والعقلية. وهو منصبٌ يشار إليه أكثر باسم “مفوضية الصحة” (SR-Health)، وتتولى مهام التوثيق وإعداد التقارير والمناقشة وتقديم التوصيات المتعلقة بالحق في الصحة.

مثل بقية الإجراءات الخاصة، يمكن لمفوضية صحة  تلقي شكاوى فردية من الأشخاص الذين يشكتون عن انتهاك حقهم في الصحة. عند تلقي الشكوى، تقوم مفوضية الصحة بتقديم الشكوى إلى الحكومة المشتكى عليها طلبا عن تفسير حول الشكوى. وستعمل مفوضية الصحة بعد ذلك على مدى أشهر قليلة لاحقة كوسيط بين المصدر والحكومة. في نهاية هذه العملية، تقوم مفوضية الصحية بنشر رأيها حول الشكاوى، وذلك في تقرير تواصل مشترك.

البرنامج والإجراء

يستخدم المدافعون عن الحياد الطبي برنامج الشكاوى الخاص بها لتوصيل الضحايا المتضررين وأسرهم في بلدانهم بمفوضية الصحة في جنيف. نحن نحصل على المعلومات من مصادرها، ونقوم بتطوير ومعالجتها ونخرجها على هيئة شكوى رسمية، ومن ثم تقديمها إلى مفوضية الصحة. ثم نبقى نراقب حالة الشكوى من خلال المتابعة مع مفوضية الصحة مع تزويدها بمعلومات إضافية عند الطلب.

معالجة الشكوى لدى المدافعين عن الحياد الطبي تتم على مرحلتين. أولا، نعمل مع الضحية لشرح عملية الانخراط مع مفوضية الصحة. وهذه خطوة أولى مهمة، إذ لا يمكن للمدفعين عن الحياد الطبي تقديم شكوى دون الحصول أولا على الموافقة المسبقة من الضحية أو ممن ينوب عنها رسميا. فإذا وافقت الضحية يمكننا أن نبدأ بعد ذلك من العمل على استقاء المعلومات اللازمة للشكوى. بشكل عام، يتضمن ذلك الطلب من مقدم الشكوى بإعطاء وصف سردي للانتهاك. ولدى المدافعين عن الحياد الطبي استمارة باللغتين العربية والإنجليزية للمساعدة في الحصول على المعلومات اللازمة. ويمكن لعملية جمع المعلومات أن تستغرق وقتا قصيرا كبضع ساعات أو يمتد لشهر كامل.

هناك طريقتان لتقديم الشكوى إلى مفوضية الصحة؛ “استنادا الى حادث” و “استنادا إلى شكوى”. الشكاوى المستندة إلى الحادث يتم تقديمها نيابة عن عشرة أو أكثر من الضحايا في الوقت الذي كانوا مضطهدين خلاله في نفس الحادث، في حين أن الشكاوى المستندة على الشكوى هي من ضحية واحدة فقط. على سبيل المثال، إذا اقدمت حكومة البحرين على اعتقال 12 من المتخصصين في الرعاية الصحية بسبب تقديمهم العلاج للمتظاهرين الجرحى، سيقوم المدافعون عن الحياد الطبي بتحديد جميع الـ 12 شخصا والحصول على المعلومات الخاصة عنهم وأخذ الموافقة المسبقة من أسرهم قبل تقديم شكوى “استنادا إلى حادث”.

بعد معالجة المعلومات، يقوم المدافعون عن الحياد الطبي بإعداد وثيقة مشابهة بإلاعلان القانوني توفر الحقائق ذات الصلة في شكل سردي. والهدف هو توفير المعلومات بصورة مقتضبة وقابلة بسهولة للاستخدام، ذلك لأن تقديم المعلومات بطريقة مطولة ومعقدة يحد من عدد الشكاوى التي يمكن لمفوضية الصحة العمل عليها. بعد صياغة الشكوى، يتم إرسالها عبر البريد الالكتروني إلى مفوضية الصحة، التي تقرر بدورها تقديمها أو عدم تقديمها إلى الحكومة المعنية.

عندما تقوم مفوضية الصحة بتقديم الشكوى إلى الحكومة المعنية، يمكن للعملية أن تتخذ أحد المنحيين؛ إذا قررت الحكومة الرد (وليس كل الحكومات ترد)، تقوم مفوضية الصحة بإرسال الرد إلى المدافعين عن الحياد الطبي وتطلب منهم ردا. وسوف تتكرر هذه العملية حتى تتوقف الحكومة عن الرد أو تقتنع مفوضية الصحة بعدم إمكانية الحصول على معلومات جديدة، وهنا ستتقوم مفوضية الصحة بإصدار رأيها. أما إذا قررت الحكومة عدم الرد، فستصدر مفوضية الصحة رأيها بشكل أسرع. وقد تستغرق العملية برمتها ما بين ستة أشهر إلى سنة قبل أن تصدر مفوضية الصحة رأيا، ومعدّل هذه الفترة 9 إلى 10 أشهر.

ماذا يمكنك القيام به

هل أنت أو أحد معارفك ضحية انتهاك في الحياد الطبي؟ إذا كان الأمر كذلك، يمكنك ملء الاستمارة الموجودة هنا وسوف نقوم بمعالجة شكواك وإيصالها إلى مفوضية الصحة التابعة للأمم المتحدة. كما يمكنكم أيضا الاتصال بنا إذا كنتم تودون التعرف على الاجراءات بشكل افضل قبل اتخاذ قرار التقديم أو عدمه. نحن هنا دائما مستعدون للمساعدة بأي طريقة ممكنة.